موقع مدرسة القديس يوسف المشتركة بالزقازيق



يسعدنا تسجيلكم معانا
والطريقة سهلة
لكن بعد التسجيل تروح للإميل تلاقي رسالة
اضغط على الرابط لتفعيل العضوية
مع تحياتي
أ / محمد صلاح

دخول

لقد نسيت كلمة السر

رؤية المدرسة
رؤيتنا

نسعى إلى التميز من خلال تكوين مجتمع تربوي تعليمي فعال يتوافق مع الاستراتيجيات التعليمية الحديثة ويتمتع أفراده بشخصية متكاملة ومؤهلة للقيام بأدوارها في ظل عالم متغير ومتطور .
رسالة المدرسة
رسالتنا

تقديم تعليم متميز وإعداد جيل قادر على استثمار فرص النجاح عن طريق تنمية معارفهم وقدراتهم ومهاراتهم وإذكاء روح الحوار والثقة بالنفس لخدمة دينهم ووطنهم ومجتمعهم وفق استراتيجية إدارة الخدمات التعليمية .
المواضيع الأخيرة
» قوائم الفصول
الخميس أكتوبر 13, 2016 6:23 am من طرف Admin

» نكت وطرائف
الأربعاء ديسمبر 14, 2011 11:16 am من طرف shady.8000

»  علمتني الحيااااااااااة
الأربعاء ديسمبر 14, 2011 10:05 am من طرف shady.8000

»  البرلمان المدرسى
الأربعاء ديسمبر 14, 2011 9:27 am من طرف shady.8000

»  تسعى الاتحادات الطلابية الى تحقيق الاهداف الآتية
الأربعاء ديسمبر 14, 2011 9:12 am من طرف shady.8000

»  تشكيل المكتب التنفيذي لاتحاد طلاب المدرسة :
الأربعاء ديسمبر 14, 2011 9:08 am من طرف shady.8000

»  اختصاصات مجلس إتحاد طلاب الفصل
الأربعاء ديسمبر 14, 2011 9:01 am من طرف shady.8000

»  خطة اللجنة الاجتماعية
الأربعاء ديسمبر 14, 2011 8:51 am من طرف shady.8000

»  مستويات تشكيل الاتحادات الطلابية
الأربعاء ديسمبر 14, 2011 8:42 am من طرف shady.8000

لمسة وفاء

تتقدم مدرسة القديس يوسف بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى الأستاذ / كرم الله الأمير

مدرس أول اللغة العربية بالمدرسة  لجهوده وإخلاصه وتفانيه في عمله طوال خدمته

مكتبة الصور


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

محرك بحث القديس يوسف
أكتوبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

لوحة شرف

بحث عن الخدمة الاجتماعية المدرسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بحث عن الخدمة الاجتماعية المدرسية

مُساهمة من طرف أ / محمد صلاح في الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 10:58 am

أ / حنان حسين
الاخصائية الاجتماعية

تعتبر الخدمة الاجتماعية و مؤسساتها ومبانيها المدرسية من أهم المؤسسات الاجتماعية التي أعدها المجتمع الملائمة والتي تسمح له بالتفاعل الايجابي مع البيئة التي تعيش فيها وهى جزء أساسي و ضروري من المجتمع ويخضع للدوافع و المواقف في المجتمع .



وتتميز المدرسة بكيفية التقلبات الاجتماعية بالديناميات والتفاعلات وهى من أدلة ازدياد مرحلة التخصص و النواة التي خلقت النظام الاجتماعي التعليمي في مجتمعنا الحديث والذي يمكن أن يحدد لنا أنماط السلوك الاجتماعي التي يتبعها أفراد المجتمع في علاقتهم وتفاعلاته ولقد أخذت المدرسة على عاتقها في الوقت المعاصر بعد أن كانت تقوم به الأسرة من وظائف فيما يتصل بتهيئة التلاميذ تهيئة اجتماعية عن طريق المحافظة على الثقافة وانتقالها .



كما أصبح للمدرسة تأثير فعال في شرعة التغير في المجتمع عن طريق الأنشطة لخلافة من جانب التلاميذ و عن طريق غرس القيم الاجتماعية التي يجب أن نتماشى مع الرغبة في التقدم على الانجازات في العلوم وفى مجالات المعرفة الأخرى.











(1)
مفهوم الخدمة الاجتماعية المدرسية






تعرف الخدمة الاجتماعية المدرسية بأنها " المجهودات والبرامج التي يهيئها الأخصائيون الاجتماعيون للأطفال طلبة المدارس بقصد تحقيق أهداف تربوية وتنمية شخصياتهم إلى أقصى درجة ومساعدته على الاستفادة من الغرض و الخبرات المدرسية إلى أقصى حد تسمح به قدراتهم واحد عادتهم المختلفة"



وتعرف الخدمة الاجتماعية المدرسية بأنها:



"جهود مهنية تعمل رعاية النمو الاجتماعي للطلاب بقصد تهيئة انسب الظروف الملائمة لنموهم وفق ميولهم وقدرتهم وما يتفق مع ظروف واحتياجات المجتمع الذي يعيشون فيه (1) .



كما تعرف الخدمة الاجتماعية المدرسية:



أنها مجموعة من الجهود والخدمات والبرامج التي يعدها الأخصائيون الاجتماعيون لتلاميذ وطلبة المدارس ومعاهد التعليم على مختلف مسوياتهم بقصد تحقيق أهداف التربية الحديثة بتنمية الشخصية للطلاب إلى أقصى حد مستطاع ومساعدتهم على الاستفادة من الفرص والخبرات المدرسية إلى أقصى حد تسمح به قدرتهم واستعدادهم المختلف .

وفى إطار التعريفات السابقة يمكن أن نستخلص أهم خدمات الخدمة الاجتماعية .







ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)احمد كمال أحمد:الخدمة الاجتماعية في المجالات التعليمية ، القاهرة،1984،ص:192



(2)
عناصر الخدمة الاجتماعية المدرسية






1- مجال من مجالات مهنة الخدمة الاجتماعية .

2- يقوم بها أخصائيون اجتماعيون معدون ومدربون مهنيا من خلال مهام فهم مهارتهم للقيام في المجال المدرسي .

3- تطلق الممارسة على معارف ونظريات الخدمة الاجتماعية .

4- تعتمد الممارسة على معارف ونظريات الخدمة الاجتماعية .

5- ترتبط الخدمة الاجتماعية المدرسية بقيم فلسفة المجتمع .

6- تهدف إلى مساعدة الطلاب للاستفادة من الفرص التعليمية .

7- تهدف إلى مساعدتهم على مواجهة مشكلاتهم الفردية والسلوكية .

8- تساعد الطلاب على الانخراط في مجال الجماعة .

تتعاون وتكامل (1) .
أهداف الخدمة الاجتماعية المدرسية






تقوم فلسفة الخدمة الاجتماعية المدرسية بالمؤسسة التعليمية وتتركز على الركائز الآتية:-

1- تقديم المشورة لإدارة المدرسة لتحديد أهم المشكلات التي يجب أن تواجهها الإدارة وتعمل على حلها .

2- تقديم المشورة المدرسية عن أفضل أساليب التي توجد وتهيئ المناخ المناسب لنجاح العملية التعليمية .

3- تنظيم جماعات من الآباء ومن المجتمع المحلى للمساعدة في تحقيق مصالح المدرسة و الطلاب .

4- تكوين وتنمية الروابط والصلات بين المدرسة و المؤسسات العاملة في مجالات الخدمة الاجتماعية .

5- الاستعانة بالتخصصات الأخرى لتقديم الخدمات .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)احمد مصطفى:إسهامات في الخدمة الاجتماعية:القاهرة1989:ص:220-222

(3)
فلسفة الخدمة الاجتماعية المدرسية






وتقوم على عده ركائز هي :-

1- الإيمان بقيمة الطالب و احترامه .

2- الإيمان بالفروق الفردية بين الطلاب .

3- الإيمان بحق الطالب في ممارسة حريته في حدود القيم المجتمعية .

4- حق الطالب في تقرير مصيره مع عدم الإضرار بحق الغير .

5- الإيمان بان الطلاب يمتلكون طاقات وقدرات إذا ما أستثمرها كان لها اكبر الأثر في دفع عجلة الإنتاج .

6- الإيمان بان شخصية الطالب تحكمها معطيات الوراثة وظروف البيئة.

7- الإيمان بالعدالة الاجتماعية وعدم التمييز للطالب .

8- محاولة الوقوف بجانبه إلى أن يقوم بحل جميع مشاكله أي كانت تلك الظروف .

9- استخدام أساليب الخدمة الاجتماعية الأساسية (1) .
وظيفة الأخصائي الاجتماعي في المدرسة




أن وظيفة الأخصائي الاجتماعي في المدرسة تتطلب منه النهوض بنوعين من المسئوليات

1- النشاط الجماعي يختص النوع الأول بمراقبة مجال النشاط الاجتماعي والتأكد من انه كافي لتحقيق أهدافه وقيمة الاجتماعية ويعمل على توفيره والرقى بمسئولته كما يتأكد من اشتراك جميع الطلاب فيه حتى تتشبع هوايتهم ويواجهوا احتياجاتهم الشخصية التي تساعدهم في عملية النمو الاجتماعي ويشترك الأخصائي الاجتماعي في المدرسة في بعض ألوان النشاط المختلفة كما يشرف على بعض الرحلات

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( 1) احمد كمال:مرجع سابق:ص:455

(4)

وعلى مراكز الخدمة العامة ورعاية الشباب والجمعية التعاونية وكل ما يتصل بمهنته من ألوان أنشاط التي تقع في اختصاص دورة في المدرسة .

2- العادات والسلوك الاجتماعي الذي يتطلبه المجتمع الذي يعيشون فيه .

3- لذالك يجب أن يكون للجماعة المدرسية أ/د تؤهله صفاته الشخصية وخبراته والأسلوب الذي يتبعه من ريادة الجماعة لان يكون قادر على توجيهاتها دون أن يفقدها عنصر التلقائي في النشاط ولا يمكن أن تقوم للجماعة بوظيفتها ما لم يكن لها نظام يرضى جميع الاعضاء ويحدد لكل عضو دورة في الجماعة ومسئوليتها في نشاطها كما يحدد العلاقات بين هؤلاء الأفراد. (1)



الدور الرائد للجماعة:

تؤهله صفات الشخصية وخبراته السابقة لاكتساب الاعضاء وثقتهم فيقبلون توجيهاتهم تقبلا عن رغبة منه لا عن رهبة منه ويتتبع أسلوبا صحيحا في عمله مع الجماعة حتى لا يفقد نشاط الجماعة عنصر التلقائية .



والرائد له دور أساسي في الجماعة بالغ الأهمية شديد الحساسية إذا أن صفاته الشخصية وأسلوبه في الحياة وخبراته الطريقة التي يتبعها في توجيه للجماعة وزيادة طريقة تعاملها وعلاقته مع الجماعة ككل ومع كل فرد من أفرادها كعضو كل ذلك يؤثر في الجماعة وأفرادها ودرجة تقدمها ونموها .



الصفات والمهارات الخصية الواجب توافرها ونموها

يجب أن يكون لدية المهام في الحكم على مدى تطور الجماعة لكي تحدد المستوى العام و مدى احتياجاتها إلى يتوقع سرعة تقدم الجماعة بمهام ملاحظة الجماعة ثم قيادتها على ضوء تحليل

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)محمود فدوي:المدرسة والمجتمع:مكتبة الانجلو المصرية:القاهرة:ص:321 (5)

مواقفها والحكم على كل موقف مناه ويجب أن يكون له المهام لمساعدة الجماعة على التغير عن أرائها وتنفيذ أغراضها وتوضيح أهداف الجماعة كما يجب على أن يراعى مواهب وقدرات الجماعة كما هي لا ينبغي أن يكون .



الاشتراك في الجماعة

ويجب أن يكون لدى الرائد المهارة في تحديد الفروض والتفسيرات والتعديلات التي تتصل بدوره مع الجماعة بمعنى أن يشرح كل أرائه ويفسرها لهم بوضوح وإذا لم عن له إجراءات تعديل في أي ناحية تتصل بالجماعة فلابد أن يحضرها الجماعة أول بأول .



ويجب أن يعمل الرائد مع الجماعة على تشجيع أفرادها على الاشتراك في إبداء الآراء وتخطيط البرامج المختلفة من بينهم يشرفون على المشروعات المختلفة للجماعة ويعاونون الجماعة على أرائهم كما يشجع الجميع على تحمل المسئولية في أداء النشاط العام للجماعة (1) .





التطور مع البرنامج

يجب أن يكون لدى الرائد القدرة على معونة الجماعة عندما تفكر بما يتفق ورغباته واحتياجاتهم وبالوضع الذي يتفق مع ميولهم .

ويجب أن يطور منهم في وضع هذه البرامج ويساعدهم على تخطيهم والتطور فيها بما يحقق رغباتهم ويكون وسيلة لمقابلة هذه الميول والاحتياجات .



استغلال إمكانيات المدرسية والبيئة

يجب أن يسعى الرائد إلى مساعدة الجماعة في معرفة وتحديد كل المواد المساعدة التي يمكن الاستفادة منها بما يحقق أغراض البرنامج .

1)محمد فدوى:مرجع سبق ذكره:ص322:321

(6)
دور الخدمة الاجتماعية في المدرسة






تقوم الخدمة الاجتماعية بمعاونة المدرسة على أداء رسالتها التعليمية والتربوية والقومية وعلى ذلك :

عن طريق تهيئة مجال الفرد والخدمات الفردية والجماعة والمجتمعية المحيطة بالطلاب والبيئة المحيطة أيضا ومنها تساعد الطلاب على مواجهه مشكلاتهم الفردية والمتنوعة وتمكنهم من الانضمام إلى جماعات متعددة ويمكنهم عن طريقنا تنمية هوايتهم المختلفة وتدعيم علاقتهم واكتساب خبرات وتجارب جديدة .

كما تقوم الخدمة الاجتماعية كذالك بتدعيم العلاقة بين المدرسة والمجتمع المحلى عن طريق اللجان التنفيذية للاتحاد الاشتراكي العربي والاتحادات الطلابية ومجلس الآباء والمعلمين ومشروعات خدمة البيئة ومركز الخدمة العامة وتعمل ضالان الخدمة الاجتماعية على تحقيق المواطنة الصالحة ودعم المجتمع الاشتراكي العربي(1).
دور الأخصائي الاجتماعي في المدرسة






أولا :فيما يتعلق بالخدمة الاجتماعية الفردية :



على الأخصائي الاجتماعي في المجال التعليمي أن يعمل على تنظيم البرامج والخدمة المدرسية بحيث يلتقي بالاحتياجات الفردية للطلاب في ضوء الإمكانيات المتاحة على أن يلتزم أثناء عملية تنظيم الخدمات المدرسية بنهج التخطيط العلمي لك من (الاحتياجات الموارد)

وعلى أن يضع في اعتباره استغلال إمكانيات المجتمع الخارجي أيضا .



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)احمد كمال:مرجع سبق ذكره:ص:196 (7)



ثانيا :فيما يتعلق بالخدمات الجماعية:



يقوم الأخصائي الاجتماعي في نطاق الخدمة الاجتماعية والمدرسية ما يلي :-



1- تشجيع تكوين جماعات النشاط المختلفة .

2- الإشراف على جماعة أو أكثر كنموذج لهذه الجماعات .

3- مساعدة الجماعات المدرسية على أتباع الفرق التربوية السليمة سواء عند التكوين أو أثناء ممارسة النشاط وذلك عن طريق :-

دراسة الحالات الاجتماعية التي تعانى من سوء التكيف في نطاق جماعتها .

الاهتمام باكتشاف ورعاية وجيه القيادات الطلابية .

التخطيط لبرامج الجماعات المدرسية لاسيما جماعات النشاط في حدود قدرات وإمكانيات الطلاب واحتياجاتهم الحقيقية مع مراعاة ظروف المدرسة والبيئة . (1)

توجيه الجماعات المدرسية نحو الاهتمام بالتسجيل مع إعداد النماذج المختلفة التي تسير عليهم ذلك .

العمل مع رواد جماعات الشعب والصفوف حتى يتمكن من تنسيق خططهم ووضع برامجهم بما يضمن لهذه الجماعات من التطور والنمو .



ثالثا : فيما يتعلق بالخدمات المحيطة

كان من أهم سمات التطور المصاحب للوظيفة المدرسية خصوصا مع مجتمعنا تعد مشدودة وهى تؤدى خدماتها نحو طلابها داخل المدرسة فقط , وتمتد أيضا لهذه الخدمات نحو البيئة المحيطة بالدرجة التي تكفينا من أن تكون إشعاعي فعلى وقيادة ثورية بالنسبة للبيئة وليس هذا فقط بل ثبتت المدرسة أيضا بالتأثير المتبادل بينها

وبين المجتمع الخارجي بكل ما يحتويه من اسر للطلاب .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)احمد كمال:مرجع سبق ذكره-ص:200 (

رابعا: فيما يتعلق بتنظيم الخدمات الاجتماعية للمدرسة

ومن هنا تتضح أهميه استقلال جهود الأخصائي الاجتماعي والمدرس في تنظيم الخدمات الاجتماعية للمدرسة وتنمية التعاون المثمر الخلاق بين كلا من المدرسة و المجتمع الخارجي ويمكن للأخصائي الاجتماعي أن يؤدى دوره فيما يتعلق بالخدمات المجتمعية من خلال كلا من واجداته المدرسية يتعلق بالخدمات المجتمعية من خلال كلا من أوجدته المدرسة والبيئة من تشكيلات وتنظيمات.



خامسا : فيما يتعلق برجال البحوث الاجتماعية

يقوم الأخصائي الاجتماعي بإجراء البحوث الاجتماعية من اجل دراسة احتياجات لكل من المدارس والبيئة حتى يمكن تحقيق هذه الدراسات والبحوث في ضوء الإمكانيات المادية والبشرية المتوفرة لدى كل من البيئة والمدرسة .



سادسا : فيما يتعلق بمكاتب الخدمة المدرسية

وتلعب مكاتب الخدمة المدرسية دورها في خدمة الطلاب ترتبط بفكرة إنشاء مكاتب للخدمة الاجتماعية المدرسية بقصد هام من قضايا الخدمات الاجتماعية التعليمية ذاتها وتتلخص هذه القضية في السؤال التالي:-

أيهما أجدى للخدمة الاجتماعية؟ أن يؤدى من داخل المدرسة أو من خارجها؟

وكالعادة يوجد فريق لكل رأي

الفريق الأول:يرى إن وجود الأخصائي الاجتماعي داخل المدرسة يتيح له أن يكون على اتصال مباشر وعلاقة دائمة بالمجتمع المدرسي وهذا الاتصال ينتج له إحساسا حقيقيا بكل ما يتعلق له من حياة الطالب من معوقات .

الفريق الثاني:يرى أن وجود الأخصائي الاجتماعي خارج المدرسة يبعده عن كل أنواع السيطرة التي قد تفرض عليه من داخل المدرسة وسواء كانت هذه السيطرة مصدرها مثلا



(9)

ناظر المدرسة أو كانت سيطرة معنوية ذاتية بمعنى وقوع الأخصائي الاجتماعي تحت ضغوط معينة كالعلاقات الشخصية مع الطلاب تباعد بينه وبين الحيرة التي تمكنه من التفهم السوي لكل المعوقات الطلابية وبالتالي لم يتمكن من تخطيط برامج ومواجهتها بالكفاءة المطلوبة .



أغراض المكاتب

تعاون هذه المكاتب في المشكلات الطلابية التي تتوفر لدى المدرسة الإمكانيات اللازمة لعلاجها هذه ولا يقتصر دور المكاتب العلاجية فقط بل تهتم أيضا بكل من خدمات الوقاية والإنشائية والتي قد لا تكون للطلاب وحدهم بل تمتد كذلك حتى تشمل جميع أفراد أسرهم الأمر الذي يعود بالتأثير الطيب على استقرار الطلاب أمنهم النفسي والاجتماعي .( 1)
طريقة خدمة الفرد في الخدمة الاجتماعية في محيط المدرسة






تنوع الخدمات الفردية الموجه للطالب منها الخدمات التعليمية والتربوية التي يقوم بها المعلم والخدمات الصحية التي يقوم بها الطبيب والخدمات النفسية التي يقوم الأخصائي النفسي والخدمات الترويجية التي يقوم بها مدربو النشاط وهكذا . ويعمل الأخصائي الاجتماعي المدرسي مع كافة المصادر البشرية والمادية والمدرسية لمواجهه المشكلات الاجتماعية الفردية للطلاب والعمل علي مقابلاتها بالاحتياجات والخدمات الملائمة . (2)



يستخدم الأخصائي الاجتماعي المدرسي في ذلك الطريقة خدمة الفرد وهي احد مناهج احد الاجتماعية التي تهدف إلى مساعدة الطالب الذي يواجه موقفا عسيرا يتعذر عليه الاستمرار وذلك بتمكنه من فهم مشكلة والسعي لمعرفة أقصى ما تسمح به قدراته

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)احمد مصطفى:مرجع سبق ذكره-ص:236

(2)احمد عبد الحكيم السنهوري:أصول خدمة الفرد-مكتبة الانجلو المصرية-القاهرة1982-ص:82 (10)

وإمكانياته لاستخدامها في التغلب على الموقف والمقصود هنا(بالمناهج) انه:أسلوب علمي خاص يتضمن عده عمليات تقوم على مفاهيم وقيم ومبادئ معينه متفق عليها يلتزم بها الأخصائي الاجتماعي في تصرفاته التي تتسم بالمهارة والدقة تبعا للاختلافات الفردية بين جهة وأخرى واختلاف الموقف الذي يعانيه الطالب من جهة أخرى . (1)

تقدم خدمة الفرد خدمات ذات جوانب علاجية بصفة أساسية كل مشكلة الطلاب سواء كانت اجتماعية أو صحية أو تحصيلية أو نفسية ليقوم الطلاب بدورهم الاجتماعي المتوقع منهم خلال حياتهم الدراسية . كما تعمل خدمة الفرد أيضا على وقاية الطلاب من المشكلات عن طريق تبصرهم بها ومعاونته على التعرف عليها والتغلب عليها ولا تهمل هذه الطريقة الجانب الإنساني فتقوم بالكشف عن قدرات الطلاب وتنميتها وتعاون في إنشاء البرامج التي تحقق للطلاب نموا وتقدما ناجحا مستمرا . (2)
مدخل لدور المدرسة والمشكلات داخلها






المدرسة مؤسسة تربوية تستهدف تحقيق عمليتين (التعليم والتنشئة) من ثم تهدف خدمة الفرد أو إستراتيجيتها معاونة المدرسة في تحقيق هذين الهدفين . أو بمعنى أخر أزاله العقبات التي في ذات التلميذ أو في أسرته أو في مدرسته والتي تعوق تحقيق هذا الهدف في حدود إمكانيات المدرسة وفلسفتها وإمكانيات البيئة المتاحة .



بهذا المعنى فالتلميذ قليل التحصيل مشكل وفى نفس الوقت التلميذ قليل الاشتراك في النشاط المدرسي والتغير متكيف مع زملائه وهو بدوره تلميذ مشكل حتى ولو كان تحصيله الدراسي ممتاز فهدف المدرسة هدف تربوي يستهدف لتنشئته الاجتماعية بكل أبعادها .





ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)محمد نجيب توفيق حسن:الخدمة الاجتماعية المدرسية-مكتبة الانجلو المصرية-القاهرة-ص:82

(2)المرجع السابق ذكره:أصول خدمة الفرد-ص311 (11)

وسواء مارس الأخصائي الاجتماعي خدماته الفردية داخل المدرسة أو في مكتب الخدمة المدرسية فيمكننا التمييز بين المشكلات الفردية التالية :-



1- تلميذ مضطرب الشخصية (سلوكا أو نفسيا أو عقليا) فالمشكلة تقع في ذاته داخل المدرسة كما هي خارجها قبل وبعد الالتحاق .

2- تلميذ مشكل أحيانا في تكيفه الدراسي رغم انه غير مشكل في أسرته بل عادى خارج المدرسة .

3- تلميذ مشكل أحيانا (مشكلاته عارضة تتكرر تخت ظروف خارجية أسرية أو مدرسيه أو بيئيه) .

4- تلميذ يعانى من أمراض جسمية خاصة تعوق تكيفه الدراسي .
أهم المشكلات الفردية في المجتمع المدرسي




المشكلة الاجتماعية(هي مواقف وظروف يرى المجتمع أن هنالك تهديدا لأنظمة ورفاهية مع استمرار وجدوها ويرى المجتمع أيضا انه من الواجب بذل محاولات لإزالة أسبابها وتصحيح أوضاعها )وعلى ذلك يمكننا في هذا المفهوم أن الانحرافات في السلوك الإنساني*مشكله اجتماعية* "تهدد كيان المجتمع أو بعض أفراده"

ويواجه الطلاب في مدارسنا العربية مشكلات ناتجة عن ظروف لطالب أو بسبب نقص في إمكانيات البيئة وموارد المدرسة مهمة الكشف عن المشكلات الفردية التي تظهر في مجتمع المدرسة ولها جذور في البيئة وما حولها
ومن ابرز هذه المشكلات



أولا :التخلف الدراسي

يعتبر التلميذ متخلف دراسيا إذا كان تحصيله المدرسي يقل عن اقرأنه في نفس مستوى العمر . وفد يرجع التخلف في التحصيل المدرسي إلى أسباب ذاتية كما قد يرجع إلى أسباب ذاتية كما يرجع

إلى أسباب اجتماعية ناشئة عن الظروف الأسرية أو البيئة المحيطة بالتلميذ أو الرفاق الذين يصطفيهم ..

(12)



من العوامل الذاتية التي تؤثر في مشكله التخلف الدراسي

1- العوامل الذاتية المورثة(عيوب الولادة –العيوب الخلقية )

2- العوامل الذاتية المكتسبة (ضعف القدرة على المتابعة والتركيز ) . (1)

وتوجد العوامل الاجتماعية التي تؤثر في مشكلة التخلف الدراسي ويمكن النظر لها من زاويتين :

1- المؤثرات البيئة : موقع السكن- المواصلات –عدد الأفراد والازدحام في السكن .

2- المؤثرات الاجتماعية المباشرة: وهى العوامل التي تتركز في سلوك الأبوين أو غيرها من الأفراد داخل المسكن ومعاملتها للطفل أو التلميذ (2)

ويلاحظ أن هذه العوامل الأسرية تؤثر بصورة واضحة ومباشرة في درجة تحصيله وانتظامه مما يؤدى إلى تعرضه للتخلف الدراسي يبذل قصارى جهده للوقوف على حالات التخلف الدراسي وتتبع أسبابها المتشابكة والتعاون مع الجهات المعنية بالعلاج هذه المشكلة حتى تشير للتلميذ الظروف التي تهيئ له العمل المنتظم داخل المدرسة وخارجها . (3)



ثانيا :الغياب والتأخير

يمثل الغياب والتأخير جانبا من المشكلات المدرسية اليومية وهى شكل تعوق استفادة التلاميذ من فرض التنشئة السليمة التي تتيحها المدرسة لطلابها .





________________________________

(1)سعد عبد الرحمن:أسس القياس النفسي- مكتبة القاهرة الحديثة- القاهرة 1967-ص63:62

(2)احمد كمال احمد :المدرسة والمجتمع-مكتبة الانجلو المصرية-القاهرة1982-ص325

(3)المرجع السابق ذكره:المدرسة والمجتمع-ص325





(13)

ويمكن أن ترجع أسباب هذه المشكلة إلى ما يلي :

1- العوامل الذاتية: سوء تكيف الطلاب مع المدرسة فيكون الجو مدعاة القلق للطالب فيدفعه للهروب والتغلب عن الدراسة .



2- العوامل المدرسية:إحساس الطالب بالفشل سواء في العلاقات الدراسية والتحصيل أو علاقاته مع أصدقاءه .

3- العوامل البيئة:هي عوامل تساعد على هروب التلاميذ من المدرسة ومن بينها :

1- سوء معاملة الوالدين للطالب .

2- التربية الخاطئة .

3- عدم تقدير الأسرة أو فهمها المتطلبات الحياة المدرسية .

4- عدم توفير وسائل الأغراء في البيئة كدور للهو والسينما وغيرها أثناء اليوم الدراسي (1) .



ثالثا:الانحرافات الأخلاقية

ينضوي تحت مدلول الانحرافات الأخلاقية كل مظاهر السلوك التي لا تتفق مع الآداب العامة والقيم الأخلاقية المعترفة والمعاير الاجتماعية والإنسانية التي تلتقي التقديس والتبجيل من جانب مجموع المواطنين في مجتمع معين .

والانحرافات الأخلاقية التي نعنيها هي التي لا تشتملها صفة السببية سالفة الذكر وإنما نعنى بها النواحي المرتبطة بالقسم الأخلاقية التي لا تقبل التغير مهما تغيرت الظروف والأوضاع ولهذا تتصف بالشمول مهما اختلفت النظم السياسية والاجتماعية ومهما تباينت أنماط الحياة وتعددت معاير المجتمع وقيمة ومن أمثله هذه الانحرافات : الغش –السرقة – الكذب – شهادة الزور – الانحرافات الجنسية وتؤدى طريقه خدمة الفرد في الخدمة الاجتماعية دورا علاجيا بالغ الأهمية في مواجهة هذه الانحرافات .



_________________


avatar
أ / محمد صلاح
المدير العام للموقع

عدد المساهمات : 42
نقاط : 150
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 41

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى